خطر غصن القنا وارد على شبوة نزل ميناء قنا..

خطر غصن القنا وارد على شبوة نزل ميناء قنا..

 

ميناء قنا في محافظة شبوة من اقد م الموانئ في الجزيرة العربية، فقد ورد ذكره في المصادر الكلاسيكية ، الإغريقية واللاتينية  فقد كان اسمه عند بطليموس (ترولا) ولكن اسمه في النقوش اليمنية القديمة (قنا) فقد كان الميناء الرئيس لليمن القديم  وكان ينقل منه البخور واللبان اليمني الى دول البحر الأبيض المتوسط والعديد من دول العالم. كما كانت تنقل اليه توابل الهند وسلع شرق افريقيا من النصف الثاني من الألف الاول قبل الميلاد واستمر ذلك حتى القرن الرابع الميلادي..

اليوم قام محافظ شبوة محمد صالح بن عديو بإفتتاح ميناء قنا رسميا بعد ان كان قد وضع له حجر الاساس قبل مدة.

 ما كان لشبوة ان يكون عندها ميناء بحري  لوكانت مليشيات الإمارات  النكبة ( النخبة ) ما تزال مسيطرة على شبوة خاصة بعد تحويل الإمارات  لميناء بلحاف الى معتقل.

تذكرون جيدا في بداية عام 2018م  عندما توجه وزير النقل السابق صالح الجبواني من اجل وضع حجر الأساس لهذا الميناء (قنا) غير ان الضابط الإماراتي وجه مليشياته لاعتراض موكب الوزير ومنعه من وضع حجر الأساس.

وبعد تطهير شبوة من تلك المليشيات  هاهو الميناء التاريخي لها يعود من  جديد   بعد اكثر من الف وخمسمائة سنة من التعطيل. سلام الله عليك يا ابن عديو  لقد عداك العيب.

 وسلام الله على حراس شبوة من الجيش والأمن والقبائل. هنا شبوة هنا التاريخ، هنا الماضي  هنا الحاضر. هنا  اللبان هنا البخور والتوابل. هنا اليمن الكبير أيها الكبار..