مطالبات بالكشف عن مصير

 

كشف المحامي والناشط الحقوقي، عبدالرحمن برمان، عن استمرار اختطاف "مسعف جرحى ساحة التغيير" في العاصمة اليمنية منذ تسع سنوات.. 
وقال برمان وهو محامي شهير يقيم في أميركا ويرأس المركز الأميركي للعدالة، في منشور على صفحته على شبكة التواصل الاجتماعي "فيسبوك" أن الشاب عبدالله العامرياحد ابطال ساحة التغيير  بصنعاء اثناء ثورة فبراير، تعرض للاختطاف اثناء اسعافه لاحد الجرحى في جولة كنتاكي يوم 2011/9/19 وتم اخفائه قسرياً ولا يعلم اهله مصيره حتى اليوم، مطالباً بالكشف عن مصيره وسرعة الإفراج عنه..
وفيما يلي نص مشور المحامي برمان: 
9 سنوات على اختطافه:- 
عبدالله عبدالإله العامري احد ابطال ساحة التغيير  بصنعاء اثناء ثورة فبراير ،عمل مسعف للجرحى بدراجته النارية اثناء المسيرات ، لكنه لم يكن كاي مسعف فقد كان يدخل للاماكن الخطرة التي يعجز الاخرين الوصول اليها مهما كانت الاخطار..
تعرض بطلنا للاختطاف اثناء اسعافه لاحد الجرحى في جولة كنتاكي يوم 2011/9/19 وتم اخفائه قسرياً ولا يعلم اهله مصيره حتى اليوم، المعلومات التي حصلت عليها اسرته ومنظمة هود من سجناء سابقين انه كان موجود في سجن الاستخبارات العسكرية بصنعاء..
ظلت والدته تبحث عنه وتنتظر عودته حتى وافاها الاجل كمداً وحزناً على فلذت كبدها..
عبدالله متزوج ولديه ولدان منتظر وحسن لازالا في انتظار عودت والدهم ولا يتلقون اي رعاية من الحكومة او من اي جهة اخرى.